السبت، 22 مايو 2010

وسنجزي الشاكرين


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله المنفرد بالخلق والرزق والتدبير .....الحمد لله السميع البصير الخبير ...الحمد لله من له وإليه المصير
سبحانك ياربي ما قدرناك حق قدرك وما عبدناك حق عبادتك .... فأغفر لنا العمد والسهو والتقصير .
اشكرك ياربي على كل ما اعطيتني أياه ..... اشكرك على عيني وبصري .....اشكرك على حاسه الشم والتذوق ......اشكرك على شعر رأسي ......اشكرك على اذني وسمعي .....اشكرك يارب من كل قلبي .

انه ليحزننى جداً افتقاد الكثيرين منا لنعمه الشكر .... فشكر الله نعمه لا يعلمها الا من ذاقها وحُرم منها .
فالانسان الشاكر لله له من الله حال لا يعلمها الا من ذاق ما ذاق.
وقبل ان أتكلم عن أجر الشاكرين يكفيني أن أقول لكم ان كثيراً من علماء التنميه البشريه والمعلمين الروحانيين – بأختلاف اتجهاتهم الدينيه – قد صنفوا الشكر والرضا من اقوى مولدات الطاقه الايجابيه للأنسان في الحياه .
فالانسان عندما يشكر الله ، انما هو بذلك يتصالح مع نفسه ويعقد صفقه مع روحه وعقله مفادها الرضا والسلام الداخلي الذي ما يلبث الا ان يتحول لطاقه روحانيه ايجابيه تسري في جسده وتنتشر فيمن حوله جميعاً .
وبالرغم من كل هذا وبالرغم من أجر الشاكرين لله ، الا اننا نقابل في حياتنا من هم ساخطون على احوالهم وعلى انفسهم وعلى الحياه بأكملها ، فمنهم من أبتليَ بمرض ومنهم من أبتليَ بفاقه ومنهم من أبتليت بتأخر الزواج ومنهم من أبتليَ بضيق العيش ومنهم ......ومنهم .........
ونجد الواحد منهم يتذكر الابتلاءات والمصائب وينسى فضل الله العظيم عليه ( وإن ربك لذو فضل على الناس ولكن أكثرهم لا يشكرون ) .
فالانسان الذي فقد بصره ...ألم يحتفظ بسمعه ؟ ألم يحتفظ بحاسه الشم والتذوق ؟ ألم يحتفظ بيديه وقدميه ؟ ألم يحتفظ بعائله طيبه تحبه وتسهر عليه ؟ ألم يحتفظ بنعمه الامان ؟ وكثيراً وكثيراً من النعم التى أن قارناها بفقده لبصره لوجدنا أنه لم يفقد من فضل الله تعالى الا بما يعادل مثلاً أقل من 0000002. 0% وضع ما شئت من أصفار قبل العلامه العشريه
{ وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها } .
واذا نظر كلاً منا الي حاله لوجد ان الله قد اغرقنا بنعمه التى لا تحصى ، ووالله الذي لا أله غيره لو أحضر كلاً منا رزمه ورق ليكتب نعم الله عليه لما وسعه ورق الدنيا والآخرةليكتب فيها نعم الله عليه ، وبالرغم من هذا الا اننا لا نشكر ! وحتى من يشكر منا الله فهو يشكره قليلاً وينسى كثيراً ( وهو الذي أنشأ لكم السمع والابصار والأفئدة قليلاً ما تشكرون )
وقد أوضح الله لنا ان قليلاً من عباده هم الشاكرون ( وقليل من عبادي الشكور) ، فلما لا نكون نحن مع القله ومن هذه الاقليه الشاكرة ؟ القله الفائزة الناجيه في الدنيا والآخرة ، لما نصر على الانضمام للأغلبيه الكافره بنعم الله والناسيه لشكره سبحانه وتعالى {‏يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها‏ وأكثرهم الكافرون} .
واذا اخذنا نعدد جزاء الشاكرين في الدنيا والآخرة لما وسعتنا مئات الصفحات والورق ، ولكنى سأذكر منها على سبيل العرض لا الحصر .

- من جزاء الشاكرين -

1- حفظ النعم والبركه فيها : فشكر الله ينمي النعم ويبارك فيه قال تعالى (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ) ومن مأثور كلام السابقين : من لم يشكر النعم فقد تعرض لزوالها، ومن شكرها فقد قيدها بعقالها ، ومن أقوال الامام علي- كرم الله وجهه -: ( إن النعمة موصولة بالشكر، والشكر معلق بالمزيد، وهما مقرونان جميعاً، فلن ينقطع المزيد من الله حتى ينقطع الشكر من العبد) .

2- جزاء الشاكرين جزاء خاص : فالشاكر لله له جزاء خاص من الله دون سائرعباده يقول سبحانه تعالى ( وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ) .

3- الشكر غفران للذنوب : عن معاذ بن جبل – رضي الله عنه- قال : قال رسول الله صلى عليه وسلم : (من أكل طعاماً فقال : الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ) .

4- رضا الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها ) ، ولا يوجد مقام أكبر من رضا الله عز وجل ، قال تعالى (وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ) .

5- القرب من الله في الدنيا والآخرة .

6- الشكر من صفات الانبياء : فكفاك فخراً انك تحمل صفه من صفات الانبياء ، تحكي السيدة عائشة -رضي الله عنها- أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل، ويصلي لله رب العالمين حتى تتشقق قدماه من طول الصلاة والقيام؛ فتقول له: لِمَ تصنع هذا يا رسول الله، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! فيرد عليها النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: أفلا أكون عبدًا شَكُورًا ، ووصف الله عز وجل نوحًا عليه السلام بأنه شاكر فقال سبحانه وتعالى ( ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدًا شكورًا ) ، وابراهيم عليه السلام قال الله فيه ( إن إبراهيم كان أمة قانتًا لله حنيفًا ولم يك من المشركين. شاكرًا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم )

واسمعوا معي قول الامام ابي حازم في مسأله الشكر :
قال رجل لأبي حازم : ما شكر العينين يا أبا حازم ؟ فقال: إن رأيت بهما خيراً أعلنته، وإن رأيت بهما شراً سترته.
قال فما شكر الأذنين؟ قال : إن سمعت بهما خيراً وعيته، وإن سمعت بهما شراً دفعته.
قال : فما شكر اليدين ؟ قال لا تأخذ بهما ما ليس لهما ، ولا تمنع حقاً لله هو فيهما.
قال : فما شكر البطن ؟ أن يكون أسفله طعاماً وأعلاه علماً.
قال : فما شكر الفرج : قال تعالى : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِين فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُون )
قال: فما شكر الرجلين ؟ قال : إن علمت ميتاً تغبطه استعملت بهما عمله ، وإن مقته رغبت عن عمله وأنت شاكراً لله.
وأما من شكر بلسانه ، ولم يشكر بجميع أعضائه ، فمثله كمثل رجل له كساء فأخذ بطرفه ولم يلبسه ، فما ينفعه ذلك من الحر، والبرد ، والثلج، والمطر.

أحبابي في الله انه نداء للخاصه وليس لعامه الناس .... نداء لأصحاب القلوب الشفافه والدموع الرقراقه ..... نداء للقليل وليس الكثير ..... نداء للخاصه وأهل الله .
هلموا بنا الي رحاب الله من جديد ولنطوي صفحه الماضي ولنقترب اكثر من رب البريه ولنشكر الخالق المنعم على نعمه التى انستنا لها شواغلنا .
هيا اخوانى ولا تحققوا مكر الشيطان فيكم ( ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ ) .
هيا لتكونوا من القليل القريب ( وقليل من عبادي الشكور)
ولا تكونوا من الكثير البعيد { ولكن أكثرهم لا يشكرون} .
اشكروا الله وكونوا من الشاكرين .
( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ )


محمـد
..................................................
يقول الله عز وجل في الحديث القدسي : ( أهل ذكري أهل مودتي ، أهل شكري أهل زيادتي ، أهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي ، إن تابوا فأنا حبيبهم ، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم ، أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من الذنوب والمعايب ، الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد ، والسيئة بمثلها وأعفو ، وأنا أرأف بعبدي من الأم بولدها ) .

هناك 25 تعليقًا:

الحب الجميل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حفظك الله يا أخ محمد

الحمد لله على اى شىء أهداه الله لنا

نحمد الله على نعمه التى لا تحصى ولا تعد

بوست فى غاية الروعه ربنا يكرمك ويجزيك كل خير ان شاء الله

لك كل الاحترام والتقدير

موناليزا يقول...

ربنا يكرمك يارب على هذه التذكرة

فيه نعمة شعرت بيها مؤخراً وعايزة اشارككم فيها
وهى نعمة قضم الأكل جيداً عن طريق الضروس
فمن يصاب بالام فى اسنانه يحتم عليه الطبيب عدم الاكل إلا على جهة واحدة فقط الا ان ينتهى العلاج
يمكن تكون حاجة محدش فكر فيها بس لو حد جربها هيعرف انه فى نعمة كبيرة

الشـوكة الــنـاعـمـة يقول...

تسلم ايدك على الكلام اللى زى الجواهر
بجد جزاكى الله خير
تحياتى

مرايتى يقول...

اللهم لك الحمد حمدا لا منتهى له دون علمك
اللهم لك الحمد حمدا لا منتهى له دون مشيئتك
اللهم لك الحمد حمدا يدوم بدوامك

اللهم أعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

جزاك الله خيرا أخى الكريم
ونفع بك

افروديت يقول...

بسم الله ماشاء الله..ربنايزيدك.فعلا الشكرنعمه ومن شكرزاده الله اكثرمن نعمه ورحمه.تقبل مروري

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو..
انت بتتكلم عن عبادةمنسية وهى الدعاء بالشكر اللهم اجعلنا من الشاكرين يارب العالمين.
جزاك الله كل خير
لك تحياتى

بنت مصر يقول...

انه ليحزننى جداً افتقاد الكثيرين منا لنعمه الشكر .... فشكر الله نعمه لا يعلمها الا من ذاقها وحُرم منها .


جزاك الله كل الخييييييير

الزهرة البرية يقول...

مش لاقية كلام غير إنى أقول جزاك الله كل الخير على الكلام الجميل ده وربنا ينفعنا بيه ويتكون سبب فى تذكرنا الشكر لله دوما جعله الله فى ميزان حسناتك

دمت بكل الخير والسعادة

محمود(باحث عن حب) يقول...

جزاك الله
خيرا
وبارك
الله فيك
استأذنك فى اضافه
مدونتك

سمسم/سما يقول...

اعتذر عن التعليق خارج الموضوع
إعلان عن بدء دورة فوتوشوب للمبتدئين
- تعلن مدونة امتـــــــــــــــي عن بدء دورة فوتوشوب للمبتدئين
- ،فعلى الراغبين فالمشاركة متابعة الدروس على المدونة
- الهدف: تعلم اساسيات الفوتوشوب وصناعة التصاميم
- الفئة المستهدفة : المبتدئين فالبرنامج وخاصة الذين لم يسبق لهم التعامل مع البرنامج
- الدروس :
- - التعرف على شاشة البرنامج والادوات وكيفية استخدامها
- - استعمال الفلاتر والتحديد على الصور
- - التعامل مع الطبقات
- - الكتابة على الفوتوشوب
- - دمج الصور
-
- آلية عمل الدورة :
- - سيتم شرح كل درس بطريقة مبسطة وسهلة ويعقبها تعليق ومناقشة من قبل المشاركين
- - سيكون هناك تدريب للمشاركين كتطبيق عملي على الدرس الذي تم شرحه,ويتم ارسال التطبيقات عن طريق الايميل لنشرها فالمرة المقبلة

سمسم/سما يقول...

السلام عليكم
بجد الحمد لله اولا انه الهنا
والمتحكم فينا وحده جل وعلا
وله الحمد حتى يرضى وبعد الرضا
وله الحمد ملئ السماوات والارض وما بينهما

MOHAMMED ELBANNA يقول...

الحب الجميل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزيتي خيراً اختى على مرورك الطيب .
بارك الله فيكي
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

موناليزا
بارك الله فيكي ، وجزيتي خيراً على تذكيرنا بهذه النعمه الغاليه .
دمتى طيبه ولمدونتى زائره
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

الشوكة الناعمه
سلمتى من كل شر واذى .
ربنا يبارك فيكي ويكرمك .
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

مرايتي
وجزانا وايكي كل خير .
دمتى طيبه ولمدونتى زائرة
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

أفروديت
مرحباً بمرورك الاول .
اشكرك على ردك الطيب ، بارك الله فيكي .
اتمنى دوام التواصل
نورتيني
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

ست الحسن
فعلاً الشكر عبادة منسيه ولكننا يجب ان نحييها .
تقبلي تحياتي .
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

بنت مصر
وجزانا واياكي كل خير .
تقبلي تحياتي .
نورتيني
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

joudy
ربنا يبارك فيكي .
جزيتي خيراً على دوام المرور وطيب الرد .
منوراني دايماً.
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

محمود
جزيت خيراًعلى مرورك الاول واتمنى يتكرر .
اتشرف بأضافتك مدونتى .
تقبل تحياتي يا باحث عن الحب .
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

سمسم
ربنا يبارك فيكي وفي عملك وعلمك .
تقبلي تحياتي
محمد البنا

أبو حسام الدين يقول...

السلام عليكم

زيارة وتعليق لأول مرة.

موضوعك يا أخي مميز، جعله الله في ميزان حسناتك.

نعم الشكر يجب ان لا يكون فقط باللسان بل بكل عضو وكل جارحة أنعمها الله علينا.
دمت بكل خير.

كلمات من نور يقول...

أخي محمد


جزاك الله خيرا حقا على هذا البوست ...حقا للتذكرة كي نشكر الله كثيرا ونحصي نعمه التي لا تعد ولا تحصى ...حقا إن الإنسان لظلوم كفار ...

بالنسبة للحديث القدسي أخي ..يرجى الدخول هنا:

http://www.islamqa.com/ar/ref/125697

MOHAMMED ELBANNA يقول...

أبو حسام الدين
جزيت خيراً على زيارتك الكريمه واتمنى تتكرر .
تقبل تحياتي
محمد البنا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

كلمات من نور
جزيتي خيراً على مرورك الطيب .
شكراً على الرابط .
تقبلي تحياتي
محمد البنا