الأربعاء، 5 أغسطس 2009

هل تستطيع ان تغير العالم ؟



كان هناك صبي صغير أراد من والده أن يعلمه لعبة البيسبول، وفي أحد الأيام كان الوالد يجلس على أريكة مريحة يتناول العصير ويشاهد مباراة البيسبول الأميركية، واندفع الولد الصغير إلى داخل المنزل وهو يسأل والده:
( أبي أرجو أن تعلمني كيف أمسك بالكرة )، كان الأب يحدق بالتلفزيون باهتمام بالغ وأجابه:
( بعد قليل يا صغيري دعني أشاهد هذه المباراة، وارجع بعد خمس دقائق ) وأجاب الولد ( حاضر )، وخرج من الغرفة ، و بعد خمسة دقائق عاد الولد الصغير وهو يصرخ ( أبي ... أبي هيا لنلعب الإمساك بالكرة ) ،
واستدار الأب لطفله وقال ( انتظر يا صغيري فإن المباراة لم تنته بعد، عد بعد خمس دقائق أخرى ) ، ووافق الصغير على ذلك، بعد ذلك عاد الصغير وهو يرتدي القفازات والكرة في يديه وهو ينتظر بشوق والده ليلعب معه وقال له في لهفة
( أبي هيا نذهب لنلعب، أريد أن أبدو مثل أحد نجوم لاعبي البيسبول ).
وفي تلك اللحظة كان الأب قد اندمج كثيراً بالمباراة، ولكنه انزعج من مقاطعة ابنه له، وبينما هو يستكشف أرجاء الغرفة بناظريه شاهد مجلة على طاولة القهوة، وعلى غلاف المجلة كانت هناك صورة كبيرة للعالم، وقام الأب الغاضب والتقط المجلة وبدأ يمزق الغلاف إلى قطع صغيرة، وبعد ذلك وضع الأجزاء الممزقة من الغلاف على الطاولة وقال لولده :
(عندما تعيد ترتيب خريطة العالم هذه مرة أخرى سوف نستطيع أن نلعب الكرة معاً، ولكن لا تقاطعني مرة ثانية إلا بعد أن تنتهي )
أخذ الصبي المندهش قطع الخريطة ودخل إلى غرفته وهو يتمتم (حاضر يا أبي )، وبعد دقائق قليلة عاد الصبي وهو يقول ( أبي هل نستطيع أن نلعب الكرة الآن ؟ ) نظر إليه والده مذعوراً وألقى نظرة على ما بين يديه فكانت خريطة العالم التي أعاد أجزاءها معاً بشكل صحيح وسريع، وبدهشة كبيرة سأل الوالد الطفل :
( كيف استطعت أن تعيد ترتيب خريطة العالم بهذه السرعة ؟ )
أجاب الصبي كان الأمر بسيطاً، فكان على ظهر الخريطة من الخلف صورة لشخص، وعندما أعدت أجزاء صورة الشخص إلى شكلها الصحيح معاً، كانت خريطة العالم قد اكتملت أيضاً.
..................................
هل تستطيع ان تغير العالم ؟
سؤال صغير لكنه يحمل معانى كبيره جداً وقبل ان تجيب على السؤال اريدك ان تجلس مع نفسك للحظات لترى العالم من حولك وما به من تحديات وصعوبات كبيره جداً قد لا تستطيع ان تتحملها وتغيرها ، ولذلك فأرجوا منك ان تأخذ وقتك وتفكر برويه حتى لا تندفع لمغامره غير محسوبة العواقب .
هل فكرت جيداً ؟ وهل ادركت الواقع ؟
والان بعد ادراكك لخطوره واهميه المهمه التى ستقوم بها ما هو ردك على هذا السؤال ؟اذا كانت الاجابه بلا ، فلن ألومك فأنت ادرى بأمكانياتك وقدراتك من اى شخص آخر .ولكن اذا كانت الاجابه بنعم فهيا بنا فى محاوله بسيطة لتغيير العالم وجعله مكاناً أصلح للحياة .
ولكن قبل الانطلاق يجب ان يعلم كلاً منا ان الله قد من علينا واستخلفنا فى هذه الارض للأصلاح والتعمير والتغييروليس لمجرد العيش والنوم والاكل فقط .ان الله سبحانه وتعالى قد اصطفى من عباده من يأمرون بالأصلاح ويدافعون عن القيم ويغيروا من مسار هذه الدنيا لينقلوها من حال الى احسن حال ، فأذا كنت من هؤلاء فأبشر بالخير واحمد الله على هذه النعمه التى قد حُرم منها الكثير من اصدقائك ومعارفك واقاربك ومن هم حولك ، وللتأكد من ذلك انظر حولك ستجد انك على الاقل من بين كل خمس اشخاص تعرفهم هناك ثلاثه على الاقل ليس لحياتهم معنى !
نعم ، فهم ربما يكونوا اغنياء او موفوري الصحة والجاة ولكن ... السؤال هنا ماذا فعلوا في الحياة وهل كانت لهم بصمات في المجتمع وهل لوجودهم اهمية في هذا العالم ام هم عالة علية ؟
ان عظمة اي انسان تحدد بمدى انجازاتة وبصماتة في الحياة وليس بما يملك او بمن يعرف .
فكم من اناساً عاشوا لأنفسهم فقط وماتوا والزمان يلعنهم ولا يذكر لهم اي شيء ولم يبكي عليهم احداً لا من قريب ولا من بعيد .
{فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ }
وانظروا معي الي قول الحق سبحانة وتعالى وهو يصف شخصيتان متناقضتان في هذا الشأن ، يقول الله سبحانة وتعالى :
{ وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }
يالة من مثل رائع من رب العزة فهو يضرب مثلاً لرجل ابكم ليدل على عدم فهمة للكلام أو سماعه لغيرة فهو كَل وعالة لا يقدر على شيئ واينما كان واينما عاش فهو لا يأتي بخير ، والله يسأل سؤال تعجبي وهو هل يستوى هذا الشخص مع شخص ايجابي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكرويتبع الحق والطريق المستقيم ؟.
طبعاً لا يستون .
انه المقياس الإلهي في تقييم الانسان ، فميزان تقييم الانسان هو مدى انجازة في حياتة وما تركة للبشرية ولمن بعدة من خير ينفعهم وينتفع به غيرهم .
اما الانسان الذي يعيش هكذا لا لشيئ الا لنفسة فهو ليس اهل لأن يكون في ركب العظماء الذين يذكرهم الناس بالخير ويترحمون عليهم احياءاً كانوا او اموات .
والان بعد هذه الآيات الكريمة وبعد معرفتك لمقياس الانسانيه .
دعنى أسألك السؤال مرة أخرى وهو :
هل مازلت مصراً على انك لن تستطيع فعل شيئ وانك هكذا بعجزك ووقوفك مكتوف الايدي افضل ام انك تأكدت انك على صواب في اكمالك لهذه الرحلة العظيمة ؟
حسناً ما دمت تقرأ فأنت تعلم مدى اهمية الامر وبدأت فعلاً تقتنع فعلياً بقدراتك على الاسهام في تغيير العالم .

ولكن قد يقول بعضاً منكم ان تغيير العالم شيئ ليس بالهين او البسيط فالعالم صعب تغييره والمسؤلية كبيرة و......
ولكن قبل ان تكمل كلامك سأورد لك بعض من الامثلة الحية لأناس عاشوا قبل منا وعاشوا بيننا وقد استطاعوا ان يحدثوا فرقاً ولو بسيطاً في العالم

امثله على المصلحون الذين غيروا العالم :
- سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم (نقل الدنيا من عباده الاصنام والبهائم والجمادات الى عباده الله سبحانه وتعالى وارسى قواعد الحب والاخاء فى نفوس العالمين واسس دوله اسلاميه ما زال صداها مسموع الى الان )
- عمر بن عبد العزيز (فى فتره خلافته ملئ الدنيا عدلاً وعلماً للدرجه التى كان يرى الناس الاموال فى الطرقات ولا يريدون ان يأخذوها من شده غناهم ووصل عدله هذا الى الغير مسلمين والي الدول الغربية ايضاً وكل هذا في فترة خلافه لم تتجاوز التاسعه والعشرون شهراً فقط )
- د. ابراهيم الفقي ( استطاع بمجهوده ان ينشر فكر التنميه البشريه فى العالم العربي كله والغربي ايضاً ، وتم اختياره من احسن 6 مدربين على مستوى العالم وتم اختيار مركزه من افضل 5 مراكز للتنميه فى العالم اجمع )
- ا. عمرو خالد ( استطاع ان يثبت فكر الاسلام المتسامح والشامل فى كثير من الاذهان وغير وجه نظرالكثير من الاشخاص فى العالم كله تجاه الاسلام الى الافضل وقام بالعديد من الحملات فى العالم كله لمحاربه المفاسد مثل التدخين والمخدرات و...)
اخوانى فى الله سأكتفى بهذه النماذج العظيمه فقط حتى لا اطيل عليكم واعلموا ان هناك الكثير والكثير من المصلحين الذين غيروا العالم واستطاعوا ان يحدثوا به فرق كبيرا .وبعد قرائتكم لهذه النماذج الا يظن كلاً منكم ان بأمكانه ان يغير العالم ؟ نعم بأمكان اى انسان ان يغير العالم ويحدث به ولو فرق بسيط ليجعله مكاناً افضل للعيش والحياه .وليس المطلب هو ان تغير العالم بأكملة وتغير كل الشعوب في كل مكان ولكن احدث فية ولو فرق بسيط يتذكرك به الناس وساهم ولو بقدر ضئيل في التغيير.
فلو ربيتي ابنك الصغير بطريقة طيبة وصالحة فتكوني هكذا اسهمتي في تغيير العالم .
ولو ساعدت شاباً على تغيير نظرته للحياة من اليأس والتشاؤم الي الايجابية فتكون هكذا اسهمت في تغيير العالم .
لو سطرت بيدك موضوع قيم واستفاد به احد الاشخاص تكون هكذا اسهمت في تغيير العالم .
وبعد ان اقتنعتم بأن لكلا منكم الفرصه فى تغيير العالم وان الامور ما زالت فى ايديكم بقى علي ان اخبركم بأن الانسان اذا اراد ان يغير العالم عليه اولاً ان يبدأ بنفسه ثم بأهله ثم بمجتمعه ثم ببلده ثم العالم اجمع ان شاء الله ، واذا رأينا سير هولاء المصلحين سنجد انهم بدأوا بأنفسهم مروراً بهذه المراحل حتى وصلوا الى ما يبتغون ، وان كلمة السر في التغيير هي الفرد فعندما استطاع الطفل في بداية المقالة ان يكمل صورة الشخص استطاع بكل سهولة وبتلقائية ان يكمل صوره العالم .
واقرأوا معي هذه الوصية الصغيره لشخص على فراش الموت وهو يقول:
(عندما كنت صغيرا ، ولم يكن لخيالي حدود ، كنت أحلم بأن أغير العالم . وعندما كبرت ، اكتشفت انه من الصعب تغيير العالم ، فقررت أن أقصر نظري وأكتفي بتغيير دولتي فقط، لكن حتى ذلك لم يكن ممكناً. ومع تقدمي في السن وفي محاولة أخيرة ويائسة قررت أن أغير عائلتي وهم الأقربين إلي، لكن لم يعد هناك منهم احد يمكن تغييره .......
والآن .. وأنا على فراش الموت ، أدركت فجأة أني لو فقط غيرت نفسي أولاً ، فإن عائلتي ستقتدي بي وتتغير ، وبتشجيعهم و مؤازرتهم فسأكون قادر على تغيير مجتمعي ، ومن يدري فربما استطعت تغيير العالم )
فهيا يا اخوانى انها دعوه لكم جميعاً لتبدأوا من الان فى التفكير الجاد فى التغيير والاصلاح ، واعلموا ان العجز واليأس ليس من شيم المسلمين او أولى العزم .
ولا يهم كم عمرك ؟ او ما معك من مال ؟ او ما وضعك فى المجتمع ؟
ولكن كل ما يلزمك هو التفكير فى الامر وان تجعله فى حيز انشغالك وان تكون ذو همه عاليه يصاحبها الصبر والاصرار وان تكون على علم بأمكانياتك ومهاراتك التى سوف تساعدك على تغيير العالم .
ابدأ من الان فمن يدري فلربما كلمة تقولها او سطراً تكتبة يغير من العشرات بل الآلف بل العالم بأسره .
هيا ابدأ فأذا غيرت شيئاً فهنيئاً لك هذا النجاح واذا لم تستطع فكفاك فخراً انك ايجابي وانك ممن يحولون تغيير العالم واصلاحه الى الافضل وتذكر انة لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيراً لك من الدنيا وما فيها .
اخوكم الذي يأمل بتغيير العالم للأفضل / محمد البنا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت وأليه أنيب )

هناك 16 تعليقًا:

تامر الحسيني يقول...

الله يا محمد
رائع دائما سعيد قوي بالبوست ده وبالفكار الاي فيه

ومن اول لحظة عندما قرات العنوان

هل تستطيع ان تغير العالم؟
غير نفسك.... يتغير العالم


تحياتي لصديقي الغالي
تامر

ومازلتُ أتعلم يقول...

جزاكم الله كل خير
موضوع جميل وفيه حكمة راائعة
ربنا يكرم حضرتك

كلمات من نور يقول...

جزاك الله خيرا كثيرا

وجعل هذا الموضوع في ميزان حسناتك

GiGi world يقول...

ربنا يباركلك
يارب جميعا نبقى من الذين يغيرون العالم ولهم بصمات على الانسانيه
جزاكم الله خيرا كثييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرا

موناليزا يقول...

اذا اردنا ان نتعلم بحق فلنعاشر الاطفال
موضوعك مميز أحييك عليه

MOHAMMED ELBANNA يقول...

صديقي العزيز / تامر الحسيني
اشكرك على ردك الطيب والمحمس .
جزيت خيراً على طيب التواصل .
اخوك / محمد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

ومازلت اتعلم
كيف حالك يادكتورة ؟
اسعدنى ردك وزيارتك الطيبة .
دمتى طيبة ولمدونتى زائرة .
محمد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

كلمات من نور
تقبلي تحياتي على مرورك الكريم .
اتمنى ان تتكرر الزيارة مرة اخرى .
بارك الله فيكي .
محمد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

gigi
جزاكي الله خيراً على زيارتك الجميلة وتقبل الله دعائك .
دمتى طيبة ولمدونتى زائرة .
محمد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

موناليزا
صدقتي فالاطفال نتعلم منهم الكثير والكثير.
بارك الله فيكي وتقبلي تحياتي على الزيارة .
محمد البنا
طريق النجاح

♥ Am fOpa'D ♥ يقول...

اعجبتني الفكرة جداً
وجاااي في الوقت المنااسب عندي


منتظرين الجديــد,,,

بسنت صلاح الدين يقول...

بوست رائع وكلمات مشجعه فعلا ،مين فينا مش عاوز يغير العالم ويترك بصمه قبل رحيله ،و وضحتلنا هنا اننا يجب ان نغير انفسنا اولا و ننميها
تقبل خالص تقديرى

MOHAMMED ELBANNA يقول...

Am FOpa'd
جزاكي الله خيراً على طيب التواصل .
عوداً احمداً .
تقبلي تحياتي
محمد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

بسنت صلاح الدين
اشكرك على مرورك الكريم.
نورتيني ، دمتى طيبة ولمدونتي زائرة .
تقبلي تحياتي
محمد البنا
طريق النجاح

(Joudy) يقول...

بجد حقيقى ما شاء الله انا بجد مبهورة من غير مجاملة الموضوع هادف بجد وربنا يقدرنا على اننا نكون عند ظنه ان شاء الله

دمت بكل الخير والسعادة

MOHAMMED ELBANNA يقول...

joudy
اهلاً وسهلاً بيكي
ربنا يكرمك يارب كلك ذوق
اشكرك جداً على مرورك الكريم وعلى دوام المتابعة .
تقبلي تحياتي
محمد البنا
طريق النجاح