الخميس، 25 يونيو، 2009

قـــوة التـسامـح



لقد تكلمنا كثيراً عن النجاح وعن مقوماته وعن اسبابه واخذنا ندرس فن التخطيط واداره الذات واداره الوقت ومهارات الاتصال وبالرغم من روعه هذه العلوم ومدى قدرتها على تحقيق النجاح المأمول الا اننى اليوم بصدد التكلم عن مهاره موجوده بندره فيما بيننا وربما منعدمه عند البعض وقد بلغت اهميه هذه المهاره الى ان كثيراً من العلماء والكتاب نشروا فيها الكثير والكثير من الكتب والمقالات وسجلوا فيها الكثير والكثير من اشرطه الفيديو والكاسيت والتى لاقت نجاحاً فى العالم بأكمله واحدثت تغييراً كبيراً فى الكثير من الاوساط المختلفه .

وحتى ندخل فى صلب الموضوع وحتى لا اطيل عليكم بهذه المقدمه اود ان اخبركم ان هذه المهاره هى ( التسامح ) وعنوان موضوعنا اليوم هو ( قوة التسامح ) .

سوف يتعجب البعض منكم عند سماع كلمه قوه التسامح وسوف يقول فى نفسه لقد قرأت عن قوه التركيز وقوه الفكر وقوه الاعتقاد والتوقع ولكنى لم اسمع عن قوه التسامح هذه ابداً وماهى هذه القوه ؟ وهل للتسامح قوه ؟ وما هى مظاهره وكيف نصل الى هذه القوه ؟ وكيف نستخدم هذه القوه للوصول الى النجاح المأمول والسمو النفسي والروحاني؟

( قـــــــوة التـــســامـــح )

عندما اتحدث عن التسامح اتخيل وكأننى اتحدث عن شخص هادئ الملامح وطيب الوجه وتعتلى وجهه ابتسامه رضا وحب جميله الطله ويديه دافئتان من شده الحب والشعور بالرضا الذى ينعم بهما فى هذا الكون الذى للأسف اصبح اصعب ما يحصل عليه المرء فيه هو الحب والرضا .والتسامح يا اخوانى هو احد اهم الاسرار المؤديه للنجاح فى حياه المرء منا فالنجاح للعلم لا يتوقف فقط على التخطيط الجيد والتنفيذ المحكم والمهاره اللازمه ولكنه يعتمد بدرجه كبيره على الاتزان فى الجوانب المختلفه لديك ومن هذه الجوانب واهمها واولها هو الجانب الروحانى والذى يهتم بدرجه كبيره بالتسامح .وهناك كثيراً من الاشخاص فى هذا الكون الشاسع يملئون نفوسهم للاسف بمشاعر الحقد والكراهيه وحب الانتقام من الاخرين مما ينتج عنه تحويل حياتهم الى سلسله من المتاعب والصعوبات بدلاً من ان تصبح رحله ممتعه وجميله وبدلاً من ان يقومون من النوم وكلهم يقين بأن هناك على الاقل ثلاثه اشخاص يتمنون النظر الى وجوههم وهناك على الاقل خمسه اشخاص يتمنون الكلام معهم وهناك الكثير من الاشخاص يتمنون التعامل معهم واشعارهم بأن الحياه امل وان الدنيا هى رحله جميله وسعيده ، فبدلاً من هذا كله فهم يستيقظون من النوم على صب اللعنات على الاخرين وعلى الدنيا وهم يتوقعون ان يلقوا فى يومهم هذا الكثير من المتاعب والمصائب مع الاخرين بدءاً من زحمة الحياة ومشاكل العمل انتهاءاً بمتاعب البيت والاسرة ، مما ينتج عنه فى النهايه تحويل الحياه الى كابوس فظيع يتمنى الانسان ان يتخلص منه فى اقرب وقت ممكن .
ان خطوره الكراهيه اخوانى تكمن فى ان اي انسان نكرهه انما كأنما نقول له ( خذ جهاز التحكم فى حياتنا واجعله فى يدك لتتحكم فينا وفى شعورنا ) وهذه هى الحقيقه ولتتأكدوا من ذلك على كلاً منكم ان يتذكر موقف معين حدث له مع شخص ادى الى شعوره بالكراهيه تجاه هذا الشخص فماذا حدث معك ؟ ان الذى حدث هو شعورك بالغضب وفقدان التركيز والاتزان وادى ذلك الى احساسك بشعور سيئ امتد الى بقيه اليوم ولربما الى ايام كثيره وادى ذلك الى ابتعادك عن اهدافك وعن احلامك وبدأت فى التركيز فى الانتقام ولوم الاخرين والتركيز على اخطائهم والى الجوانب السلبيه فى حياتك والكثير والكثير من هذه المشاعر السيئه جداً ، والسؤال هنا لما كل هذا ؟

فبدلاً من الكراهيه والتركيز على اخطاء الاخرين من الاسهل والافضل ان تنسى هذه المواقف وان تسامح الجميع على كل شيئ .

مع العلم ايضاً ان عدم التسامح يؤدي الي كثيراً من الامراض العضوية والنفسية ومنها :

- الصداع النصفي .
- آلام الظهر والعمود الفقري .
- الارق والقلق .
- الاكتئاب .
- فقدان الشهية .
- قرحة المعده .
- ضغط الدم .
والسبب في ذلك ليس بعجيب فالطب الحديث اثبت ارتباط صحة الجسم بالحالة النفسية فالانسان الغير متسامح والذي يحمل نفسة فوق طاقتها يقوم بوضع نفسة تحت ضغط نفسي شديد مما ينتج عنه في النهاية الاضطرابات النفسية والجسمية .

وفي دراسة قام بها مجموعه من العلماء على عينة عشوائية من الاشخاص وقاموا بدراستهم دراسة دقيقة ، درسوا واقعهم الاجتماعي ودرسوا ظروفهم المادية والمعنوية ، كانت المفاجأة أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحاً مع غيرهم !

وفي دراسة أخرى لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين أكثر أمراض العصر انتشاراً وهو مرض القلب ، كانت النتيجة أن الأشخاص الذين تعودوا على العفو والتسامح هم أقل الأشخاص انفعالاً. وتبين بنتيجة هذه الدراسات أن هؤلاء المتسامحون لا يعانون من ضغط الدم، وعمل القلب لديهم فيه انتظام أكثر من غيرهم.

وكذلك خلصت دراسات أخرى إلى أن التسامح يطيل العمر، فأطول الناس أعماراً هم أكثرهم تسامحاً والسبب في ذلك ان الذي يعود نفسه على التسامح لا يحدث له أي توتر او اضطراب نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم مما يريح عضلة القلب في أداء عملها .

والان هيا بنا نستعرض معاً فائده التسامح وجوانب قوته .

- فائده وقوه التسامح :

ان قوه وفائده التسامح تكمن فى انه يجعل قراراتك ومفاتيح التحكم فى حياتك فى يدك انت لا فى يد احد آخر ومن فوائد التسامح ايضاً انه سبب فى رضا الله سبحانه وتعالى ودخول الجنه .ونذكر فى ذلك قول الله سبحانه وتعالى ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس وااله يحب المحسنين ) صدق الله العظيمونتذكر معاً حادثه الافك الشهيره والتى اتهم فيه ( مسطح بن اثاثه ) السيده عائشه فى عفتها ولكن بعد تبرئه الله سبحانه وتعالى لها فى قرآن يتلى الى يوم القيامه قرر سيدنا ابى بكر والد السيده عائشه ان يمنع الصدقه التى كان يعطيها لهذا الرجل عقاباً له على ما اتهم به ابنته ولكن انظروا الى قول الله سبحانه وتعالى رداً على قرار سيدنا ابى بكر ، يقول الله سبحانه وتعالى ( ولا يأتل اولوا الفضل منكم والسعه ان يؤتوا اولى القربى والمساكين والمهاجرين فى سبيل الله وليعفول وليصفحوا الا تحبون ان يغفر الله لكم والله غفور رحيم ) صدق الله العظيم .

انظروا معى يا اخوانى بالرغم من جرم وبشاعه اتهام هذا الرجل لأبنه سيدنا ابى بكر واشرف نساء العالمين الا ان الله امر سيدنا ابى بكر بالعفو ومسامحه هذا الرجل والنتيجه هى ان الله سوف يغفر له .

ونتذكر معاً وبأختصار ايضاً قصه الصحابي الذي قال فيه النبي ( انه من اراد ان ينظر الى رجل من اهل الجنه فلينظر الى هذا الرجل ) وعندما ذهب سيدنا عبد الله بن عمر الى هذا الصحابي وسأله عن سر هذا كان جوابه فى غايه العجب وهو انه قال ( اننى لا افعل ما هو اكثر منكم الا اننى عندما انام ، انام ولا يوجد فى قلبي غل او حقد تجاه اى انسان ) ولذلك كان جزاءه هو انه من اهل الجنه .

ومن فوائد التسامح ايضاً يا اخوانى هو انه يشعرك براحه نفسيه عجيبه ويجعلك تشعر بقربك من الله وفى حاله دائمه من هدوء الاعصاب والارتقاء الداخلي وبذلك يصبح كل تركيزك على النجاح فى الوصول الى احلامك واهدافك بدلاً من الشعور بالذنب والكراهيه تجاه الاخرين ، وسوف تشعر ساعتها بنوع من الاتصال الداخلى مع النفس سوف يحدث معه ما يبلغك آمالك ويحقق لك الرضا والاستمتاع بالحياة .

والان اخوانى واخواتى هيا بنا نخطو خطوات نحو التسامح المتكامل مع مجموعه من الاستراتيجيات والنقاط البسيطه والسهله ولكنها فى منتهى القوه والفاعليه الاكيده ان شاء الله .

- خطوات نحو التسامح المتكامل :

1- سامح نفــســك :

ان اكثر واغلب الاخفاقات فى الحياه والكثير من الاضطرابات النفسيه والسلوكيه يكون سببها الاول عدم قبول الشخص لنفسه واحساسه تجاه ذاته بالذنب والكراهيه ونجد احد الاشخاص عندما يقوم بفعل خاطئ فأنه يقول ( انا عمري لن اسامح نفسي على هذا ) ويبدأ فى لوم نفسه والشعور بالذنب تجاه ذاته وكل اخطائه مما ينتج عنه زياده فى اخفاقاته وسوء حاله دون معرفته لسبب هذا ، ولذلك اذا اردنا ان نصل الى التسامح المتكامل علينا اولاً ان نسامح انفسنا على كل اخطائنا ونتعلم من اخطائنا ونعتبرها محطات نتعلم منها وتزيد من خبراتنا ومهاراتنا وليست سبب لجلد الذات وحمل الدنيا فوق رؤسنا .

2- سامح أبويك :

ان الخطوه الثانيه فى التسامح هى مسامحه الابوين حتى وان فعلوا بنا ما سبب لنا الضرر ولكننا نقول فى انفسنا انه مهما حدث فهم منا ونحن منهم ونحن سامحناهم على كل ما فعلوه معنا حتى نعيش فى حياه سليمه ومفعمه بالحب والرضا .

ولنا هنا قصة متميزة في التسامح بين الاباء والابناء من كتاب (معجزات صغري:مفارقات عجيبة من حياتنا اليومية)

(هناك شاب يدعي جوي يبلغ من العمر تسع عشر عاما ترك منزله وتمرد علي أبيه وقد ضاق به والده بشدة وهدده بأنه سوف يتبرأ من نسبه ما لم يغير ما بعقله وبالرغم من ذلك لم يغير من رأيه وتقطعت الاواصر بين الأب والابن وقد هام الابن حول العالم ليبحث عن حقيقة نفسه وقد وقع في حب سيدة رائعة وبعد مرور فترة من الوقت أحس أن لحياته معني وهدف.
وبعد عدة أعوام وذات يوم في إحدى مقاهي قابل صديق له الذي قال له "آسفا جد لسماعه وفاة أبيه الشهر الماضي" وذهل جوي فقد كان لأول مرة يسمع هذا النبأ فعاد إلى منزله واكتشف جذوره الدينية وانفصل عن خطيبته وبعد قضاء فترة قصيرة في البيت قرر أن يكتب رسالة إلى والده يعبر فيها عن حبه الشديد له ويطلب منه السماح.
وبعد إن كتب الرسالة طواها وحاول وضعها في إحدى فجوات الحائط وفي أثناء ذلك سقطت أمامه رسالة أخرى مطوية واستقرت أمامه فانحني والتقطها وبدافع الفضول قام بفتح الرسالة ولم يكن خط اليد غريبا عليه فقرأها ولدهشته فقد كانت رسالة من أبيه يطلب منه أن يسامحه لأنه تبرأ منة ويعبر عن حبه العميق وغير المشروط الذي يكنه له .
وأصابت جوي صدمة شديدة وكيف يمكن أن يحدث ذلك لقد كانت معجزة ورغم صعوبة تصديق ذلك لكن ذلك قد حدث فعلا فقد كانت رسالة مكتوبة بخط يد والده ويعد ذلك دليلا لا يقبل الجدل بان ذلك ليس بحلم وان والده قد كتبها له وكأنة يعلم انه سوف يعود )

فهيا بنا لنسامح ابوانا قبل فوات الاوان .

3- سامح الاخرين :

هل هناك من تعرفه من الاشخاص سواء قريب او بعيد وفعل بك شيئ لا تستطيع ان تسامحه عليه حتى الان ؟

اذا كانت الاجابه بنعم فأنى اقولها لك وبصدق لقد جاء الوقت وحانت الساعه لأن تسامح هذا الشخص حتى تريح نفسك وتريح اعصابك وحتى تلتفت الى احلامك وطموحانك الكبيره وابعث ببرقيه او اتصل بهذا الشخص واخبره انك سامحته واذا تعذر ذلك فعليك ان تتخيل ان هذا الشخص امامك وانت تقول له ( لقد سامحتك من كل قلبي على ما فعلت وما عاد لى حاجه فى الانتقام او لومك بعد الان ) وبهذا تكون اكتملت دائره التسامح .


ولأننا كما ذكرنا قوماً عمليون هيا بنا نقوم بالتسامح خطوه بخطوه مع هذه النقاط العمليه التى ستساعد في مهمتك :

1- تذكر هدفك فى هذه الحياه وليكن من ضمن اهدافك هدف تطوعي وخدمي لخدمه الاخرين.

2- تذكر ان الله خلقك فى هذه الدنيا لتعميرها ولتحيا حياه طيبه وليس لخلق جواً من الصراعات ونشر الكراهيه .

3- اذا حدث وغضبت غير من وضعيه جسدك -اذا كنت واقفاً اجلس واذا كنت جالساً قف او غير من حركه جسدك بأي طريقه - وابدأ بالابتعاد عن مصدر الغضب واغمض عينيك وتنفس تنفس عميق واصرف تفكيرك عن ما سبب غضبك وفكر فى اي شيئ تحبه .

4- خلص نفسك من لوم الاخرين ومن الحكم على الاخطاء وركز على اهدافك واحلامك .

5- اجعل دائماً على وجهك ابتسامه رضا فهى من شأنها ان تلقى السعاده فى قلبك وفى قلب من حولك .

6- اهتم بأن تكون انسان معطاء او محب لعمل الخير وبكل صدق وعندما يكون هذا هو سلوكك وشيمتك فمن المستحيل ان تتسلل الكراهيه الى قلبك .

7- قبل النوم قل فى نفسك وبكل صدق انك سامحت كل من اساء أليك سواء من قديم او من قريب وانك فعلت هذا إرضاءاً لله سبحانة وتعالى .

8- قم بكتابة قائمة بأسماء الاشخاص الذين تسببوا في متاعب لك في حياتك وادعوا لهم بالخير واخبر نفسك انك سامحتهم بصدق على كل ما فعلوه لأن التسامح هو اقصر طريق للجنة .

9- اجعل قاعدتك في الحياة هي ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ).

10- من كان من اهلك او من اصدقائك او من احبائك حدث بينكما خصام لسبب ما وتريد ان تسامحة ، قم بأحضار ورقة واكتب له رسالة تخبرة فيها بحبك لة ومسامحتك له عن اساءته لك وانك تعترف بفضله وبمميزاته وبدورة المؤثر في حياتك وقم بأرسالها له فأن لم تستطيع فأحتفظ بها في مكان ما واقرأها كل فترة وستجد بداخلك الطاقه الدافعه للتسامح .

فى النهايه اخوانى واخواتى الكرام اعذرونى على اختصاري لهذا الموضوع الهام ولكنى اردت فقط ان اذكركم بهذه القوه السحريه التى من شأنها ان تغير الكثير والكثير من حياتكم واعلموا ان التسامح ليس ضعفاً ولكنه قوه وسبب فى الراحه والنعيم فى الدنيا والاخره وكم رأيت من اناس يتمسكون بالكراهيه والضغائن ويحيون حياه بائسه ومضطربه ولكنهم ما ان يتخلوا عن ذلك ويبدأوا فى التسامح حتى يشعروا بالارتقاء النفسي والروحي وازدادت معدلات انتاجهم ولمع نجمهم فى المجتمع وحققوا كل ما يصبون أليه .

فهيا يا اخوانى فلنجعلها لله ولنجعلها سبباً فى التقدم والنجاح ولتعفوا ولتصفحوا ولتسامحوا انفسكم وكل من حولكم ولننشر الحب وثقافه التسامح فى هذا المجتمع ولنتذكر الآية الكريمة التى تقول
(ويسألونك مـاذا ينفقون قـل العفو كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون )فقد جعل الله العفو صدقه وانفاق ، فمن لم يجد ما يتصدق به فليتصدق بالعفو و مسامحة الاخرين.

ان من اجمل العبارات التى قرأتها فى التسامح هي عباره لمارك توين وهو يقول فيها واصفاً التسامح
( التسامح هو العطر الذى تطرحه زهره البنفسج على القدم التى حطمتها )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اشهد الله اننى سامحت الجميع وسامحت كل من اساء إلي من قريب او من بعيد حديثاً او قديماً واقول لنفسي وللحياه انا احبك واقدرك جداً

هناك 19 تعليقًا:

ومازلتُ أتعلم يقول...

ماشاء الله
بوست رائع لإدنى كتيييييييير

ربنا يكرمك
وفى تقدم دائم بإذن الله

د/عرفه يقول...

ما شاء الله

عجبنى السرد جدا

وطرح رائع

قبل كده تناولت الموضوع بس بشكل تانى

http://1-aim.blogspot.com/2009/04/blog-post_07.html

ممكن تبقى تشوفه يا محمد

فعلا بتعجبنى مواضيعك
وللامام دايما

بسنت صلاح الدين يقول...

بوست متميز كالعاده،جزاك الله كل خير،عارف التسامح ده خير لينا مش للناس و مش عشان نبقى مثاليين و لكن عشان نعيش احسن و نستمتع اكتر و ننتج بكفاءه ،الحياه قصيره فهل تستاهل انى اقضيها فى كره حد او فى الغضب على حد

فى قلبى نور يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرا على التذكرة بهذا الخلق الراقى وأدعو الله عزوجل أن يعلمنا إياه وينفعنا به

(Joudy) يقول...

بسم الله ما شاء الله عليك بصراحة مفيش حاجة تتقال غير جازاك الله كل الخير وجعله فى ميزان حسناتك بإذن الله ربنا يرضى عنك حقيقى الموضوع جميل ومش بس جميل ده فى منتهى الأهمية حقيقى ربنا يوفقك

دمت بكل الخير والسعادة والتسامح

ديالا يقول...

ماشاء الله

بوست هايل

ربنا يجازيك خير عليه

تقبل مروري

MOHAMMED ELBANNA يقول...

ومازلت اتعلم
جزاكي الله خير على المرور
دمتى طيبة ولمدونتى زائرة
محمـد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

د / عرفة
اشكرك على كلامك ومرورك المتميز .
وقد شاهدت موضوعك وهو متميز بمعنى الكلمة .
تقبل الله منا ومنك .
محمـد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

بسنت صلاح الدين
كلامك واضافتك جميلة ، بارك الله فيكي
وجزاكي خيراً على متابعتك الدائمة وردودك المحفزة .
محمـد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

في قلبي نور
مشكورة على المرور الدائم ، نورتينى .
جزاكي الله خير
محمـد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

joudy
كيف الاحوال ؟
مشكوره على مرورك الطيب وعلى كلامك الذي اسعدنى .
دمتى طيبة ولمدونتي زائرة .
محمــد البنا
طريق النجاح

MOHAMMED ELBANNA يقول...

ديالا
مرحباً بكي
جزاكي الله خيراً على المرور الكريم ، وان شاء الله تتكرر.
تقبلي تحياتي
محمـد البنا
طريق النجاح

موناليزا يقول...

فعلا التسامح محتاج قوة داخلية غير عادية ارجو ان اتحلى بها قريبا

MOHAMMED ELBANNA يقول...

موناليزا
جزاكي الله خيراً على المرور الطيب
واتمنى لكي كل خير .
محمد البنا
طريق النجاح

omar emad يقول...

الموضوع جميل جدا ،،لكن كاتب الكلمات هل تجرع الالم ؟؟ هل فى يوم من الايام يا عزيزى كاتب الكلمات تجرعت الالم بالجرعات فى كل قلبك وروحك ونفسك ؟؟ هل اتهمك من احببته وتحملت من اجله كم من الاهانات فقط لكي تثبت حبك له ولكي تتأكد من حبه لك ان يتهمك بأنك لاتحبه ؟؟ بعد أن ضحيت من أجله بكل أحلامك وبكل ما كنت تتمنى ؟؟ هل تجرعت الألم ؟؟ انا اوافق على كل كلامك ومعجب به ولكن للاسف ليس المتكلم كالمتألم ـ،، تحياتى لحضرتك واشكرك على الموضوع الجميل .

omar emad يقول...

موضوع جميل جدا بس يا عزيزى هل حضرتك تجرعت الالم ؟؟هل حضرتك تألمت من روحك ؟؟هل تألمت من داخلك وتم جرحك بخنجر مسموم بجميع السموم ،، ؟!! قل كما شئت سم الخيانه والتخوين والخداع وكل شىء يمكن ان تقوله هل لازال قلبك نازفا لكي تقول لنا يجب ان نسامح ؟؟!! بالطبع الاباء والامهات يجب مسامحتهم لكن الطرف الثالث وهو الاخرين ؟؟!! انا اختلف لا يجب مسامحتهم ،،لانك لم تتذوق الالم وتتجرع ويلاته وتسهر ليالى الالم تذرف الدموع من قلبك ومن روحك للاسف تقول بكل سهوله سامح الاخرين ،، طرح مفيد وجيد واشكرك ع المعلومات الجيده ،،تحياتى لك .

غير معرف يقول...

كيف يمكن مسامحة الخيانة الزوجية ليست مرة بل مرات فكيف تسامح مرارة الغدر
والعلاقات الزوجية شفاف لاتمثيل فيها فكيف....................

غير معرف يقول...

كيف يمكن مسامحة الخيانة الزوجية ليست مرة بل مرات فكيف تسامح مرارة الغدر
والعلاقات الزوجية شفاف لاتمثيل فيها فكيف....................

MOHAMMED ELBANNA يقول...

عمر عماد ... تحياتي على مرورك الكريم

أخي العزيز ... ومن قال لك أنني لم اقابل صعوبات في حياتي، ولم اتعرض
لمواقف شديدة من خداع أو غدر الأخرين ؟! أنا لست من صف الملائكة الكرام، بل
انسان يتعرض لكل ما يتعرض له غيره من احباطات، شدائد، صعوبات ومواقف سيئة
من الاخرين ولكن يبقى أنني رفعت شعاراً منذ زمن ومازالت استخدمه إلي الأن:
(ومن يسامح فإنما يسامح لنفسه) فمسامحة الأخرين قبل أن يكون لها وزن كبير
عند الله، فهي راحة وسعادة للشخص نفسه، لأن عدم التسامح سيجعل الشخص
يعيش في تعاسة دائمة كلما تذكر المواقف السيئة من الأخرين، وسيجعله أسير
المواقف يعيش في ثوب الضحية بدون تحقيق أي انجازات سوى تجرع الألم يومياً
فالماضي انتهى فلماذا تصر على حمله على كتفيك ؟!!