الاثنين، 9 أبريل 2012

لما الجزمه أتقطعت ....


منذ فتره ليست بالبعيده كنت ذاهب لألقي محاضره في مكان هام وكبير

واثناء ذهابي لهذا المكان حدث موقف محرج جداً

كنت قد اشتريت حذاء جديد وذهبت به في هذا الموعد

واثناء ذهبي حدث وان أنقطع هذا الحذاء بطريقه غريبه وذلك عندما أصطدمت قدمي بكرسي السيارة

!!!!!!!!

كيف انقطع الحذاء بهذه السهوله ؟؟؟

دعونى أولاً أحكي لكم القصه منذ البدايه

بداية يوم المحاضره

استيقظتُ كعادتى مبكراً

حدث شيئ جعل مزاجي يتعكر ... فبدأت بالتفكير بالسلب

وشعرت بالضيق

:(

وأثناء اعدادي ملابسي للخروج حدث وأن تاهت مني رابطة العنق

فبحثت عنها فتره فضاع مني بعض الوقت وأصبحت متأخراً

فشعرت بالسلب أكثر واُصبت بالضيق

:(

وبعد أرتدائي لملابسي وخروجي من المنزل مسرعاً

أكتشفت وأنا عند محطه الأنطلاق أنني نسيت جميع أوراقي الشخصيه في المنزل

:(

فعدتُ مسرعاً لألتقطها وأدى ذلك لضياع كثيراً من الوقت مره اخرى

فأزددتُ ضيقاً وشعرت بالضجر

أثناء ركوبي السيارة للذهاب لوسط المدينه حيث مكان المحاضره

حدث وان أصطدمت قدمي بأرجل مقعد السياره الحديدي

فأدى ذلك لأنقطاع حزائي الجديد وألم في باطن قدمي

:(

:(

:(

وعندها شعرت بمزيد من الأسى والضيق وحملت في صدري كل مشاعر الحنق والغضب في هذا الكون

وشعرت عندها أن الكون يقصدني من هذه المعاناه

فكيف سأذهب الأن وماذا سأفعل في هذا الحذاء وكيف سأُحاضر بهذه الهيئه

!!!!!!!!

:(

ومازالد الطين بله أن الطريق كان مزدحماً برغم قصر المسافه

واضحى فجأه الجو شديد الحراره وكل مشاعر السخط تملئ صدري

:(


لماذا يعاملنى الكون بهذه الطريقه ... لماذا انا بالذات !!؟؟

:(

وأنا في ظل هذه المعاناه وهذا الضجر الشديد

فجأه .... وجدت الحل .... عرفت السبب ... وضعت يدي على سبب ما يحدث

ما سبب ما حدث ؟

هل تعلمون من السبب ؟

انه ( أنــا ) ... أنا السبب فيما حدث

!!!!

بدون أي تعجب وأندهاش من جانبكم ....فالسبب هو

ان ضربه بدايتي لم تكن موفقه

بداية يومي عندما شعرت بالسلبيه وسمحت لهذا الشعور بتملكني والسيطره على أفكاري

ادى ذلك لأكمال سلسله من السلبيات المتتابعه وأنا لا اشعر انني السبب

وبدلاً من تركيزي على تعديل تفكيري لكل ما هو إيجابي .... كنت أكتفي بالتركيز على الحدث السلبي

فيؤدي ذلك لتكرار أخر .... ثم التركيز عليه ... فيتكرر غيره

وهكذا في دائره مغلقه

فما تركز عليه سوف ترى منه كثيراً .... هذا هو القانون

وهذه هي الحقيقه ....

هذه هي القوانين الكونيه والتي لا تحابي أحد على أحد

فالقانون ثابت مع الجميع ... فقط تعامل معه .. وسوف يرد هو بالمثل

ما تفكر فيه وتركز عليه يصدر منك ذبذبات معينه .... فتجذب لها الذبذبات المماثله لها والتى تناسبها على نفس الموجه

فكر سلبي = أحداث سلبيه

فكر إيجابي = أحداث إيجابيه

الكون يبعث لك رسائل .. إن فهمتها سوف يفسح لك الطريق

وان لم تستوعب ما فيها وتفهم مغزاها ... سوف تتكرر حتى تتعلم الدرس

والمفاجأه أنني عندما أكتشفت الحقيقه وفهمت الراسله ..قمت فوراً بتعديل الإشاره وحولت الذبذبات الي إيجابيه

وهنا حدثت المعجزه .... أبتسم لي الكون وأفسح لي الطريق

أصبح الطريق سلس نسيت موضوع الحذاء

وبالرغم من وصولي متأخراً إلا أنني وجدت المحاضرة لم تبدأ بعد

وبدأت بنجاح وكان يوماً رااائعاً بمعنى الكلمه

ولم يلاحظ أحد الحذاء حتى أنــا

^__^

والي الأن لن أنسى هذا اليوم

ولم انسى هذا الدرس

لمــا الجــزمه أتـقطــعت

^__^



هناك 4 تعليقات:

موناليزا يقول...

عندك حق
وياريت ما تتأخرش علينا ببوستاتك الهادفة دائماً

MOHAMMED ELBANNA يقول...

^_^
اشكرك موناليزا على تشريفي بالرد
ولن اتأخر عليكم ابداً

تحياتي

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

عندك حق يامستر حصل لى كتير كدا
واقول هو اليوم باين من اوله هههه



والاقى الكوارث بتهل مره واحده

بس بعدها قيت اخد الامور ببساطه اكثر وافسرها دايما باخير

طريق النجاح يقول...

جميل جدا تحياتي